CCass,12/01/2016,23

Identification

Juridiction

: Cour de cassation

Pays/Ville

: Maroc, Rabat

Date de décision

:  12/01/2016

Type de décision

: Arrêt

ID

: 5994

Numéro de décision

: 23

Numéro de dossier

: 2014/4/1/5854

Chambre

: Civile

Abstract

Thème: 

  • ImmobilierPréemption

Mots clés

Droit de préemption, Conditions d'exercice

Base légale: 

droit foncier

Source

Recueil des arrêts de la Cour Suprême en matière civile جموعة قرارات المجلس الأعلى المادة المدنية N°27 p.51

Résumé en langue arabe

شفعة - الشفيع مصدق في نفيه العلم بيمينه.

الشفيع مصدق في نفيه العلم بيمينه متى كان القيام بعد السنة وداخل أربع سنوات لقول الشيخ خليل : "وصدق إن أنكر علمه بيمينه " ، و المحكمة مصدرة القرار المطعون فيه لما صدقت الشفيع في نفيه العلم بالبيع بعد مرور سنة على عقده ودون أن توجه إليه اليمين ، تكون قد خالفت القاعدة الفقهية أعلاه وهي بمثابة قانون.

 

نقض و إحالة

 

Texte intégral ou motifs

باسم جلالة الملك وطبقا للقانون

حيث يؤخذ من وثائق الملف، ومن القرار المطعون فيه أن المطلوبة الثانية تقدمت بتاريخ 2009/12/31 لدى المحكمة الابتداية بفاس بمقال افتتاحي، عرضت فيه أنهما تملك على الشياع جزءا من العقار موضوع عقد الشراء عدد (...) في البلاد الحراثية الكائنة ببلاد بوشتاتة، قيادة احمد البرنوصي، إقليم مولاي يعقوب، المبينة مواصفاتها بالمقال، وبأن الطاعن اشترى من السيد المهدي (م) أربعة عشر جزءا من أصل مئة وخمسين جزءا من العقار المدعى فيه، والتمست الحكم باستحقاقها شفعة الجزء المبيع، وأرفق المقال بصورة لنسخة إراثة عدد (...) وبنسخة لرسم هبة وأخرى لرسم الشراء، كما تقدم المطلوب الأول بمقال بتاريخ 2011/01/17 عرض فيه بدوره واقعة البيع كما هي مسطورة أعلاه ومضيفا بأنه أخ البائع وأولى من غيره باستشفاع الحصة المبيعة باعتباره ابن عبد السلام (م) وفقا للإراثة المضمن أصلها تحت عدد (...) التي تشهد بحصر الخلف العام لعبد السلام (م) في ورثته اللذين يظهر هو والبائع كابنين له، والتمس الحكم له باستحقاق المبيع تشفعة، وأرفق المقال بصورة لرسم الإراثة وأخرى رسم الشراء. وأجاب الطاعن بأن صفة المطلوبة الثانية غير ثابتة كما أنها لم تثبت تملكها للواجب الذي تشفع به مع أنه شرط لقبول الشفعة، كما التمس ضم ملفي المقالين معا للبت فيهما بحكم واحد وأضاف بأنه والمطلوب الأول وبصفته هو أخ البائع المهدي أولى من غيره طبقا للقانون. وبعد انتهاء الأجوبة والردود، أصدرت المحكمة الابتدائية حكما بتاريخ 2012/01/23 في الملفين المضمومين 11/1401/33 و09/1401/743 قضى: لفائدة المدعي خليل بن عبد السلام بن عبد القادر (م) بالأخذ بشفعة واجب أخيه للأب (المهدي (ب)) والمتمثل والمقدر في 14 جزء من أصل 56 جزء من البلاد الحراثية الكائنة ب... إقليم مولاي يعقوب وهي عبارة عن جنان ... وأرض ... وجنان ... وجنان ... وغابة... وجنان ... والغابة ... والغابة ... وجنان ... وكذلك معصرة الزيتون، وذلك بعد أداء المدعي المذكور الثمن المحدد في (60.000,00 درهم) وباقي المصروفات لفائدة المشتري محمد (م) ورفض باقي الطلبات . واستأنفه الطاعن كما استأنفته المطلوبة الأولى، وبعد استنفاد أوجه الدفع والدفاع، قضت محكمة الاستئناف: بتأييد الحكم المستأنف ، هو القرار المطعون فيه بالنقض بمقال تضمن وسيلتين، واستدعي المطلوبان و لم يجيبا.

في شأن الوسيلة الأولى:

حيث يعيب الطاعن القرار بالخرق الجوهري للقانون ونقصان التعليل الذي يوازي انعدامه،ذلك أنه اعتبر أن المطلوب مصدق في إنكار علمه بالبيع وبأنه لم يمر على تاريخ البيع وتاريخ إقامة الدعوى أكثر من أربع سنوات، مع أن خليل هو عمه وخديجة بنت عمه أي أنهما من عائلة واحدة وحاضران لواقعة البيع بحكم هاته الرابطة العائلية وبالتالي غير غائبين عن البلد وهو ما يشكل قرينة قاطعة على علمهما بالبيع وبذلك فحقهما في ممارسة الشفعة قد سقط لوقوعه خارج الأجل المحدد في سنة من تاريخ علمهما بالبيع، إلا أن القرار المطعون فيه الذي غض الطرف عن إجراء بحث في النازلة وعن توجيه يمين إلى المطلوب خليل (م) وكذا أخته خديجة، يكون قد أساء تقدير الوقائع وأخطأ في إعمال القواعد الفقهية الواجبة التطبيق وخرق القانون وجاء ناقص التعليل الموازي لانعدامه تمشيا مع قول ابن عاصم، مما يوجب نقضه.

حيث صح ما عابه الطاعن في الوسيلة، ذلك أن الشفيع مصدق في نفية العلم بالبيع بيمينه متى كان القيام بعد السنة وداخل أربع سنوات لقول الشيخ خليل : وصدق إن أنكر علمه بيمينه ، و المحكمة مصدرة القرار المطعون فيه لما صدقت الشفيع في نفيه العلم بالبيع بعد مرور سنة على عقده ودون أن توجه إليه اليمين، تكون قد خالفت القاعدة الفقهية أعلاه وهي بمثابة قانون، مما يوجب نقض القرار.

لهذه الأسجاب

قضت محكمة النقض بقض القرار المطعون فيه.

ومنا صدر القرار وتلي بالجلسة الطنية المنعقدة بالتاريخ المنكور أعلاه بقاعة الجلسات العادية .ممحكمة النقض بالرباط. وكانت الهيئة الحاكمة متركبة من رئيس الغرفة السيد حسن منصف رئيسا والمستشارين السادة : المحطغى النوري مقررا، وعبد ١ت احد جمالي الإدريسي ونابية الكاعم ومصطفى نعي. أعفاء وتحضر الحامي العام اليد نور الدين الشكى و.ممساءدة كاتبة الضبط اكيدة فاطنة القدورتي.

Message d'état

Nous vous prions de vous identifier ou de vous inscrire pour accéder à la décision.

S'identifier